ابتسامة اليوم - ليس عنده هموم أو مشاكل

ابتسم قبل القراءة قصة الثعبان الأبيض في قديم الزمان عاش ملك طيب نبيل يحبه الجميع وكان يعلم كل صغيرة وكبيرة في المملكة واعتاد خادمه أ... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة الثعبان الأبيض

في قديم الزمان عاش ملك طيب نبيل يحبه الجميع وكان يعلم كل صغيرة وكبيرة في المملكة واعتاد خادمه أن يقدم له طبقًا خاص كل ليلة بعد العشاء ولم يكن الخادم يعرف سر هذا الطبق وفي يوم قرر الخادم أن يكتشف السر فرفع الغطاء ورأى ثعبان أبيض مطهو مع الطعام فأخذ قطعة وتذوقها ثم سمع زقزقة خارج النافذة فسمع الطيور تتحدث عن خاتم الملكة المفقود الذي أكلته بطة البحيرة. فقام بقتلها واستعاد الخاتم وسلمه إلى الملكة فأراد الملك مكافأته فقال له يا مولاي أنا أريد حصانًا وأموال للسفر فلطالما تمنيت أن أسافر وأرى العالم ، كان الخادم سعيدًا بقدرته على فهم الحيوانات وأثناء الرحلة في الغابة وجد سمكات عالقة بين الأعشاب فأمسك الخادم الطيب السمكات وردها إلى المياه

فقالت السمكات لن ننساك وسوف نرد لك الجميل ، واستمر الخادم في طريقه في الغابة حتى سمع شخص يصرخ . ثم وجد ملك النمل يقف خارج تل النمل على الطريق ويقول لما لا يبتعد عنا الأشخاص بوحشهم الحمقاء فهذا الحصان يدهش شعبي بلا رحمة ، فابتعد الخادم بالحصان فقال النمل لن ننساك أبدًا وسوف نرد لك الجميل يومًا ، أوصله الطريق بمنتصف الغابة حتى مر بغرابين عجوزين يلقيان بصغارهما ليعتمدا على أنفسهم فبكى الصغار من الخوف نزل الخام من على حصانه وضربه بسيفه فأكل الغربان منه حتى شبعوا ثم نظروا للخادم وقالوا لن ننساك أبدًا وسوف نرد لك الجميل يومًا . ثم وصل لمدينة كبيرة وسمع مرسال الملك يعلن شيئًا ابنه الملك تريد الزواج وعلى من يتقدم القيام بمهمة صعبة وإن لم ينجح فسوف يضحي بحياته ، فاتجه الخادم لحديقة القصر ورأى الأميرة ووقع في حبها

فذهب للملك وأعلن رغبته في الزواج من الأميرة فوضع الخادم في قارب وأخذ إلى عرض البحر وصاحبه الملك في قارب أكبر ثم ألقى بخاتمه في النهر وأعلن عن التحدي لو خرجت من الماء بدون الخاتم سوف نلقي بك مرة بعد الأخرى . وقف الخادم ينظر إلى الأمواج مصدوم بلا حيلة حتى ظهرت السمكات الثلاث وقدموا له صدفة ثم ابتسموا وانصرفوا وما إن فتح الصدفة حتى وجد الخاتم فذهب سعيدًا إلى الملك ولكن غضبت الأميرة وطالبت بمهمة أخرى حتى توافق على الزواج واصطحبت الأميرة الخادم للحديقة ونثرت بنسر عشرة أكياس من الحبوب حتى حل الليل وقالت عليك أن تلقطتها قبل شروق شمس الصباح شعر الخادم بالعجز فاستسلم وجلس عاجزًا بين الحبوب وأغمض عينيه حتى مر الليل وجاء الصباح .

وعندما فتح عيناه وجد عشرة ألاف من الحبوب عليها الآلاف من النمل ويقودها ملك النمل مبتسم فرأى الأميرة متجه نحوه مصدمه وغاضبة ولم تستطع أن تلين قلبها حتى الآن ، فقالت هناك مهمة أخيرة ضرورية فقالت أريد تفاحة ذهبية من شجرة الحياة غادر الخادم المملكة مذهولًا وصار أيامًا بلا هدف فقد كان لا يعرف أين يجد الشجرة . أصبح متعبًا وتمزق حذائه فجلس يستريح تحت شجرة وأغمض عينيه وحين فتحهما وجد الثلاثة غربان تحت قدميه والتفاحة الذهبية على بطنه وبسعادة بالغة عاد بالتفاحة إلى الأميرة والتي لان قلبها ما إن رأت التفاحة وقطعتها نصفين وأكلها معًا وتزوجا وعاش في سعادة أبدية

No comments

Post a Comment