ابتسامة اليوم - كلهم تحركوا ماعدا واحد

ابتسم قبل القراءة قصة الغراب والثعلب في قديم الزمان كان هناك غابة بعيدة تعيش فيها الحيوانات جميعها، فكان فيها الطيور بكل أنواعها، و... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة الغراب والثعلب

في قديم الزمان كان هناك غابة بعيدة تعيش فيها الحيوانات جميعها، فكان فيها الطيور بكل أنواعها، وكان فيها الزواحف، وكان فيها الحيوانات التي تمشي على أيديها وأرجلها مثل: الأسد والكلب والنمر والثعلب والثور والذئب والقط وغيرها من الحيوانات الكثيرة، وكان في هذه الغابة يعيش غراب طيّب ومحبوب وكل الحيوانات تحمل له في قلوبها الاحترام والتقدير لشدّة مساعدته لها، ولكن كان من بين الحيوانات مَن يغار من ذلك الغراب الطيب ويكرهه وهو الثعلب الذي لا يحب أن يكون هنالك حيوان أفضل منه.

كان الثعلب مغرورًا يعتقد أنّ بإمكانه أن يخدع الجميع، وكان يتباهى بتلك الميزة فيه ويظنّ أنّها من علامات الذكاء العالية التي لا يتمتّع بها أحد غيره، فكان الثعلب يحتال على الحيوانات ويسرق منها طعامها ويأكله هو، فكان لا يعمل شيئًا ليكسب منه طعامه، بل يقضي يومه عاطلًا عن العمل لا يعمل ولا يذهب ولا يأتي، بل ينام إلى ما بعد الظهر، ثم يخرج من البيت ليمارس نشاطه اليومي وهو الاحتيال على الحيوانات وسرقة طعامها.

No comments

Post a Comment