ابتسامة اليوم - أراد أن يشرب شاي مع أصدقائه

ابتسم قبل القراءة النملة الطماعة كان هناك نملة صغيرة جدًا تمشي في طريقها لكي تصل إلى بيتها وأثناء طريقها تعثرت بقطرة من العسل أمامها... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

النملة الطماعة

كان هناك نملة صغيرة جدًا تمشي في طريقها لكي تصل إلى بيتها وأثناء طريقها تعثرت بقطرة من العسل أمامها على الأرض فتركتها واستمرت في طريقها ولكنها وقفت قليلًا وقالت لنفسها ما هذا الشيء؟ سوف أعود لكي أعرف. بالفعل عادت النملة لمكان قطرة العسل وأخذت تقترب منها بحذر شديد و حاولت أن تتذوقها فوجدت طعمها جميل للغاية ولم تتذوقه من قبل. ظلت ترتشف قطرة العسل مرة وراء الأخرى ثم تذكرت أنها لا بد أن تعود إلى منزلها سريعًا لأنها تأخرت وسوف يأتي الظلام ولن تعرف وقتها طريق العودة.

تركت العسل ومشيت في طريقها ولكنها لم تستطع أبدًا أن تنسى طعم قطرة العسل فقررت أن تعود لها مرة أخرى لكي ترتشف منها مرة أخرى. أثناء وقوفها على حافة قطرة العسل لم تكتفي بهذا بل قررت أن ترتشف من العسل أكثر وأكثر ولم يكفيها ما قد تناوله، فبدأت ترتشف أكثر وأكثر حتى أنها دخلت وسط قطرة العسل ولم تكتفي من الوقوف على حافة القطرة. بعد أن شعرت بالشبع حاولت أن تخرج ولكنها لم تستطع حيث إلتصقت بداخل القطرة فلم تستطع الخروج منها إلى أن غرقت في العسل نتيجة طمعها.

الديك الشجاع

يحكى أن هناك ديك كبير وشكله جميل ولديه ثلاث من الكتاكيت الصغار. في يوم من الأيام خرج الديك مع أولاد الكتاكيت يبحثون عن الطعام وكان يوجد ذئب يدعى كركر يتابع الديك وأولاده من بعيد لأنه كان يخاف من الديك ومن صياحه اذا خطف كتكوت من أولاده. لذلك، ظل الذئب كركر بعيدًا يترقب اي فرصة لكي يخطف الكتكوت الصغير. خلال هذه اللحظات قال الديك لأولاده أن يقفوا أمامه ولا يبعدوا عنه لكي لا يتعرضوا لأي خطر في الغابة، فسمعت الكتاكيت كلام والدهم الديك إلا الكتكوت الصغير لم يسمع كلام أبيه.

ذهب الكتكوت الصغير بعيداً ولم ينتبه له الديك الوالد، هنا استغل الذئب كركر هذه الفرصة وذهب لكي يخطف الكتكوت لكي يأكله. شعر الديك في نفس اللحظة بالخطر على ابنه وبحث عنه حتى أن رآه بين يدي الذئب وهو يستعد لتناوله. ظل يصيح الديك وهجم على الذئب وضربه بمنقاره ومخالبه حتى ترك الذئب كركر الكتكوت الصغير وهرب مسرعًا قبل أن ينفضح أمره. الكتكوت الصغير كان سعيد جدًا بوالده الديك الشجاع بينما الذئب فكان حزينًا لأنه لم يتمكن من اصطياد الكتكوت وظل يبحث في الغابة عن كتاكيت جديدة لا تسمع كلمة أبيها.

No comments

Post a Comment