ابتسامة اليوم - كان يسأل عن إسمها

ابتسم قبل القراءة قصة في الاتحاد قوة يحكى انه فى زمان ومكان ما عاش رجل مع ابنائه الخمسة في ضيعتهم يفلحون ويزرعون ويجنون الغلال وهم ف... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة في الاتحاد قوة

يحكى انه فى زمان ومكان ما عاش رجل مع ابنائه الخمسة في ضيعتهم يفلحون ويزرعون ويجنون الغلال وهم في ذلك متعاونون وسعداء مرت السنين وهم على ذلك الحال حتى اصبح جميع الابناء وبعد مدة مرض الاب مرضا القى به في السرير لمة طويلة وفي يوم من الايام بينما الابناء في مشاغلهم احس الاب ان موعد رحيله قد حان فقام باستدعاء ابنائه الخمس كي يقوم باعطائهم وصيته ويعلمهم اهم واخر شيء ضروري للحياة

وكي لا ينقسمو فيما بينهم فيفشلو في اعمالهم طلب الاب بان يحضر له كل منهم غصن شجرة صغير فقام كل منهم بالمهمة واجتمعو من جديد عند الاب الذي اخد الاغصان وضمها الى بعض وقام بربطها وقال لهم ان يحاول كل منهم ان يقوم بكسر الحزمة وهي مجتمعة فاخدها الابن الاكبر واخد يحاول بقوة ان يقوم بكسرها والاب يحدق به بعد عدة محاولات فاشلة سلمها الابن الكبر للابن الذي يليه حاولا الاخر من جديد هو الاخر لاكن ذون اي نتيجة فمررها لمن بعده الى اناستقرو على انه لا يمكن لاي منهم ان يكسرها

اعادو الحزمة الى الاب الذي كان يرقب ما يصنعون بعد ذلك قام بفك الحزمة وقدم لكل منهم الغصن الذي احضره وقال لهم ان يحاولو كسره فاخد كل منهم غصنا وقام بكسره في الحين تم التتو الى الاب قال لهم الاب ان مثل هذه الاغصان كمثلكم يا ابنائي فان كنتم م بعضكم البعض كالجسد الواحد لن يقدر احد على النيل منكم ولن تقدر عليكم الحياة في حين ان كنتم منقسمين يكون من السهل التغلب عليكم وهزمكم وتكون الحياة صعبة على كل منكم فان الوحدة قوة يا ابنائي فلا تتفرقو وكونو متحدين على الدوام في الاتحاد قوة

No comments

Post a Comment