ابتسامة اليوم - ذهب لقضاء أسبوع عسل وما فعله أذهل الجميع

ابتسم قبل القراءة قصة بقرة جحا كان جحا يمتلك بقرة ، وفي يوم أراد بيعها، فذهب بها إلى السوق، وراح ينادي عليها: بقرة للبيع بثمن مناسب،... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة بقرة جحا

كان جحا يمتلك بقرة ، وفي يوم أراد بيعها، فذهب بها إلى السوق، وراح ينادي عليها: بقرة للبيع بثمن مناسب، لم يوفق جحا في بيع البقرة وقرّر العودة بها إلى البيت، فا قترب منه دلاّل السوق وقال له: اتركها يا جحا أبيعها أنا لك. فلمّا ترك جحا البقرة راح الدّلال ينادي عليها قائلاً: من يشتري بقرة جميلة حلوباً بكراً وحاملاً منذ ستّة أشهر؟ فاجتمع النّاس حول البقرة حين سمعوا هذه المزايا، وراحوا يزيدون عليها استمرّت المزايدة على البقرة، وجحا يراقب ذلك. والدّلاّل يطالب الحاضرين بزيادة الثّمن حتّى يبيعها أخيراً باع الدّلاّل البقرة بثمن كبير، فأخذ جحا الثّمن في سرور ودهشة وقد حفظ ماقاله الدّلاّل

فلمّا عاد جحا إلى البيت رأى بعض الخاطبات في بيته حضرن يخطبن ابنته لتصبح عروساً، وكانت زوجة جحا تتناقش معهنّ.. فدخل جحا إليهنّ، فقالت النساء: اخرح يا جحا من بيننا، ودعنا نتناقش في أمر ابنتك فقال لهم جحا: إنّ أمّها لا تعرف شيئاً عن كمال وحسن ابنتهما، سوى أن تقوم على خدمتها، فدعوني أتناقش معكنّ، وأفدكنّ.. فقالوا : تحدّت يا جحا.. قال جحا: وحيث إنّي من أهل التجربة وعالم ببواطن الأمور، وأعرف محاسن ابنتي دعوني أشرح لكنّ ذلك في كلمتين.. فقلن: صف يا جحا محاسن ابنتك.. قال جحا: إنّ ابنتي كاملة العقل وهي حلوب بكر حامل منذ ستّة شهور.. هيّا من يزيد منكنّ

دهشت النساء ممّا قاله جحا، وأسرعن بالخروج من البيت، وانصرفن عن الخطبة، فثارت عليه زوجته وقالت: كيف تقول عن ابنتك هذا الكلام يا جحا؟ هل جننت؟ قال جحا: اسكتي يا جاهلة، لقد قال الدّلاّل ذلك، فبعت البقرة بثمن كبير ما كنت أحلم به، ولولا ما قاله الدّلاّل ما بعت البقرة أبداً.. قالت الزّوجة: لقد هربن الخاطبات ولن يعدن أبداً، لأنّك جعلت من ابنتك بقرة.. قال جحا: يا جاهلة سيعدن مرّة أخرى.. قالت زوجته: وكيف؟ قال جحا: سيبحثن عن بنت بهذه الصّفات في كل البلاد فلن يجدن، وبذلك يرجعن إلينا مرغمات، فنشترط عليهنّ مهراً كبيراً كما فعلت في البقرة.

قصة القرد والسلحفاة

يحكى في قصة القرد والسلحفاة أنه و كان يا ما كان كان هناك قردا جميل يعيش في مملكة القرود ويتولى الحكم ، ولكن جاء قرد شاب وطرد القرد من الحكم وأخذ مكانه وبعدها طرده من بيت القرود للابد ، وذهب القرد العجوز ليعيش على ضفة نهر فوق أحد الاشجار ، واثناء اكله التين  سقطت تينه  كبيرة من يده ،فاعجبه صوت ارتطامها وسقوطها بالماء ، وأخذ يلقى بالمزيد من التين وهو يضحك مستمتعا بالصوت في الماء ، وكان في ذلك الوقت سلحفاة في الماء ، فلما وجدت التين اخذته واكلته باستمتاع و اعتقدت السلحفاة ، ان القرد يفعل ذلك من اجلها ويلقي لها التين ففرحت بشدة

فرعبت السلحفاة في مصاحبة القرد ، فخرجت اليه وصادقته في مودة وحب ، ولم تعد السلحفاة الى منزلها ، فقلق عليها الزوج واطفالها ، وعندما تذكرت اطفالها قررت العودة ، اشتكى الزوج زوجته لاحد اصدقائه فقال له اطلب منها قلب قرد وقل بان احد اطفالها مريض ،  عادت لسلحفاة للمنزل فوجدت الزوج حزينا وأحد اطفالها مريض ،قال الزوج بان احد الاطفال مريض ويحتاج الى قلب قرد حتى يشفى ،هكذا قال الطبيب المعالج ذلك ، وهنا فكرت السلحفاة فيما يقوله الزوج .

وكيف تحضر قلب قرد من اجل طفلها ، فكرت هل اغدر بصديقي القرد واقتله لاحصل على قلبه ، من اجل طفلي الوحيد وزوجي ، ولكنها فكرت بانها تعاهدت على الوفاء ، فقالت السلحفاة لنفسها ، هذا محال لن افعل ، ولكن ماذا عن طفلي الوحيد سيموت ، فقررت ان تقتل القرد وتاخذ قلبه .تركت زوجها وطفلها المريض ، فذهبت للقرد فوق الشجرة وقالت له ، كيف حالك يا صديقي انا ادعوك لزيارة منزلي في جزيرة الفاكهة وسوف تعجبك كثيرارد القرد وفرح وذهب فوق ظهر السلحفاة في الماء ، ولما شاهدها مهمومة وحزينة جدا سالها القرد ، ا بك يا صديقتي لماذا انت حزينة ، قالت السلحفاة انا حزينة لان ابني مريض بشدة وسيموت ، ان لم اعالجه .

قال القرد وما علاجه ، قالت السلحفاة قال الطبيب ان دوائه قلب قرد ، وانا اخجل منك يا صديقي ، وهنا فهم القرد الحيلة ، وبان السلحفاة سوف تقتله من اجل قلبه،فقال لها : وهو يفكر في حيلة ينجو منها ، ولما لم تخبريني يا صديقتي السلحفاة ، قبل ان اغادر منزلي وشجرتي ، الا تعلم باننا معشر القرده اذا سافرنا نترك قلوبنا عند اهلنا او في مساكننا ،قالت السلحفاة : وأين قلبك الان ايها القرد ، قال القرد ، ان قلبي فوق الشجرة يا صديقتي ، قالت السلحفاة بفرح وهي تصدق القرد ، هيا بنا نذهب اذا لنعود به ،عاد الاثنان معا ، الى الشجرة  وصعد القرد متسلقا ، فصاحت السلحفاة بصوت عالي : هيا يا صديقي احضر قلبك وانزل يا صديقي ، وهنا ضحك القرد بقوة وهو يقول : هيهات يا صديقتي ، لقد خدعتني وكنت تريد قتلي  وخنت صداقتي ، فخدعتك انا الاخر ، ولن نعود الى ما كنا عليه من قبل ابدا.

No comments

Post a Comment