ابتسامة اليوم - الزوجه سألته وأجاب إجابه مفاجئة ومقنعه جدا

ابتسم قبل القراءة قصة الزرافة كان هناك بستان جميل تعيش به زرافة و حيوانات اخري كثيرة في البستان و به زهور و اشجار جميلة كما انه يوجد... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة الزرافة

كان هناك بستان جميل تعيش به زرافة و حيوانات اخري كثيرة في البستان و به زهور و اشجار جميلة كما انه يوجد الفراشات و النحل و الطيور , و لكن بسبب مظهر الزرافة و رقبتها الطويلة كانت لدي الحيوانات مشكلة بسببها فهي حجمها كبير و رقبتها طويلة و سيقانها ايضا فيكون من الصعب ان تنظر لاسفل فهي تنظر للامام دائما فكان الحيوانات الاخري تنزعج كثيرا حتي صاحوا بها من غضبهم الشديد فحزنت الزرافة كثيرا لما فعلوه لانها لا تتعمد ان تؤذي احدا .

فحاولت الزرفة ان تشرح لهم ان لا تقصد ان تقوم باسقاط احد فهي تتمايل عند حركتها فقط و لا داعي لكل ذلك الغضب و الصراخ بوجهها و اذا كانت الزرافة تدوس علي احد من الحيوانات الصغيرة فهي لا تراهم لطول حجمهم فتنظر الي المسافات البعيدة التي امامها .حتي انها تدوس علي الزهور دون قصد منها فهي لا تريد ان تأذي اي من الحيوانات و لا الزهور و لكن بعد ما تفهم الحيوانات انها لم تكن بقصدها فعل تلك الامور و صفاء نيتها و ان قلبها طيب جدا توقف الحيوانات عن الاذاء لها .

كان في يوم من الايام هناك عاصفة قوية كاذت ان تهب و لكن الزرافة لطول رقبتها رأت ذلك فقامت بتحذير الحيوانات و لكنهم لم يهتمو لما تقول و بالفعل قد هبت الزرافة فصرخت الزرافة في الحيوانات للهرب لبيوتهم و لكن العاصفة استمرت لوقت طويل و قد دمرت الكثير من الاشياء في البستان , بعد ان توقفت العاصفة ندم جميع الحيوانات علي ما فعلوه مع الزرافة الطيبة و انها بالفعل تحبهم و لا تريد ان تؤذيهم ابدا , و ان رقبتها الطويلة سبب في نجاو بعض الحيوانات و انها بالفعل لا تريد ان تؤذي احد .

بعد ان جميع الحيوانات اقتنعو ان الزرافة ذات قلب طيب و لا تريد ان تؤذي احد قاموا بالاعتذار منها و انهم كانو مخطئين بحقها , ففرحت الزرافة كثيرا عند سماع تلك الكلام و اصبحت سعيدة و قالت لهم انا بالفعل احبكم جدا و سوف امشي ببطء لكي لا اقوم بأذية احد من الحيوانات , فعرف جميع الحيوانات ان الزرافة بالفعل تقدم الحب و التقدير لجميعهم و عاشو حياة جميلة في البستان مع الزرافة .

قصة الفقير والاغنياء

كان هناك رجل غني جدا يسكن قريبا من النهر في بيت كبير و واسع جدا و كان يعيش مع والده المسن فقط و كان هناك رجال اغنياء يسكنون بالقرب منهم مع وجود جار اخر و لكنه كان فقير فكان الرجل الغني جدا يعطي الهدايا لجيرانه و لكن الرجلان الاغنية لا يردون الهدايا و لكن الرجل الفقير كان يعمل و يسعي كثيرا ليقوم برد الهدايا بهدايا اثمن منها .

فكان الرجل الفقير يقوم بجمع المال و احتفظ به لفترة طويلة ليكفي لكي يقوم بشراء عدة اشياء منهما ثمرة بطيخة و هو في طريقة الي المنزلكان يمر الرجل الغني و قد رأي الرجل الفقير ملابسه قديمة و ممزقة فقال اني لم اخذ منه شئ لانه ما يعطيه الي لا يليق برجل غني مثلي و قد القي الرجل الغني بالبطيخة في وجه الرجل الفقير و قال اني لست بحاجة لهدايا تلك الرجل الفقير فلدي كثير من الخيرات . بالطبع حزن الرجل الفقير كثير مما حدث و في ذلك الوقت كان والد الرجل الغني يعاتبه علي ما حدث و قال له انه يريد ان يرد لك احد من هداياك و انه يعمل و يتعب ليرد لك الهدية مقابل هديتك و يشتري ما يكون قادر عليه لشرائه و لم يكفي ماله الا ان يشتري به تلك البطيخة , و اخذ ابةه ينصحه ان المال لا يدوم بين يديك .

ندم الرجل الغني كثيرا علي ما فعله مع الرجل الفقير و انه هو الوحبد الذي يقوم برد الهدايا غير الاخرين و لكن حدث اشياء محزنة للرجل الغني فقد تعرض منزله للسرقة و خسر كل ما يملك من الاموال و اصبح فقير في لحظة , و لكن لم يرد ان يطلب من جيرانه الاغنياء المساعدة لانهم يتصفون بالبخل الشديد فاضطر ان يقوم بالعمل ليقدر علي المعيشة هو و والده و لكن عندما علم الرجل الفقير لما حدث له قام باهداء بطيخه له ففرح بها الرجل الغني كثيرا و شكره .

عند عودة الرجل الفقير للبيت قد سمع دون قصد الرجلا الاغنياء يتحدثون علي ان خطتهم قد نجحت و هيا بنا نتقاسم ما سرقناه فهلم انهم لصان فأسرع لبيت الرجل الغني يخبره ما حدث منهم و انهن اللصان الذي فعلوا ذلك , قاموا بالاتصال بالشرطة فحضرت الشرطة للقيام بالتحقيق في الامر و قد تم القاء القبض عليهم فقد قاموا بسرقة الكثير من الاشخاص فتم حبس كل من الرجلان و كافئ كل من الرجل الفقير و الغني علي ما فعلوه و تم اخبار الشرطة مباشرة و قد استرجع الرجل الغني كل امواله , و بالاخير اصبحو الرجلان اصدقاء حميمين .

No comments

Post a Comment