ابتسامة اليوم - المركز الثالث كان غير متوقع وكوميدي

ابتسم قبل القراءة قصة النسر الدجاجة يحكى انه قديما كان هناك نسرا ضخما يعيش وحيدا فى احدى الجبال و يضع عشة وفق قمة اعلى الاشجار وكان ... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة النسر الدجاجة

يحكى انه قديما كان هناك نسرا ضخما يعيش وحيدا فى احدى الجبال و يضع عشة وفق قمة اعلى الاشجار وكان عش هذا النسر يحتوى على 4 بيضات حيث كان ينتظر صغارة بلهفة وفجأة حدث زلزال عنيف هز الارض فسقطت بيضة من عش هذا النسر و تدحرجت حتى استرقت فى قن دجاجات و ظنت الدجاجات انها يجب ان تعتنى بهذة البيضة كما تعتنى بصغارها وقد تطوعت دجاجة كبيرة فى السن طيبة القلب بعناية بيضة النسر حتى تفقس و يخرج منها الصغير و بالفعل فى احد الايام فقست البيضة وخرج منها نسر صغير جميل الشكل جدا و بدأ هذا النسر يتربى وسط الدجاجات كانة دجاجة صغيرة لا يدرك حقيقتة .

و فى احد الايام بينما كان يلعب فى ساحة قن الدجاج مع باقى اصدقائة رأى مجموعة من النسور تحلق عاليا فى السماء فتمنى هذا النسر لو انه كان يستطيع التحليق عاليا فى السماء مثل هؤلاء النسور الاقوياء و عندما اعلن عن امنية لاصدقائة قابلوة بالضحكات والسخرية و الاستهزاء قائلين له انك مجرد دجاجة صغيرة ولن تستطيع ابدا التحليق عاليا كالنسور ومن يومها توقف النسر عن حلم التحليق فى السماء و يأس من تلك الامنية و بعد عدة ايام مات بعد ان عاش حياة طويلة كدجاجة صغيرة .. لو لم يستمع هذا النسر الى سخرية من حولة و حاول لمرة واحدة تحقيق حلمة لادرك وقتها انه نسر و استطاع ان يحلق فى السماء و لكنة اكتفى بالحلم و التمنى و تمكن منة اليأس و الالم حتى مات

الحكمة من القصة : ان كنت نسرا و تحلم ان تحلق عاليا فى سماء النجاح فتابع احلامك و لا تستمع ابدا لكلمات الدجاجات حيث ان الطاقة و القدرة على تحقيق احلامك متواجدين عندك انت فقط بعد مشيئة الله عز وجل واعلم انك انت الوحيد القادر على تحديد نجاحك او فشلك .


قصة السمكة والصياد

كان ياما كان. في سابق العصر والازمان . كان هناك صيادا فقيرا يعيش في احد البلدان وكان هذا الصياد يخرج كل يوم صباحا ليذهب الى حافه النهر ومعه صناراته الخشبيه ليصطاد السمك ليبيعه ويكسب المال .وفى ذات يوم من الايام خرج هذا الصياد ووقف على حافه النهر وانزل صنارته في الماء ليصطاد السمك . وشعر بأن صنارته تمسك بشئ كبير وثقيل .حاول الصياد بكل جهده ليرفعها . واخيرا رفع الصياد الصناره ووجد سمكه كبيره جدا .

فرح الصياد كثيرا لأنه سيذهب ليبيعها بمبلغ كبير جدا وسيكسب الكثير من المال . وبينما الصياد في طريقه للسوق .. رآه رجل شرير وطلب منه ان يأخذ تلك السمكه . فقال له الصياد ستأخذها ولكن بمال . فرفض الرجل الشرير وقال سأخذها دون مال .واسرع للصياد واخذها منه وجرى بعيدا حتى لا يلحق بيه الصياد . حزن الصياد كثيرا مما فعله الرجل الشرير وقال: كيف يأخذ شيئا ليس من حقه ان يأخذه ؟. ولكن الله منتقم جبار سيرد لي حقى . اخذ الرجل الشرير السمكه واسرع الى منزله وهو سعيدا . احضر الرجل السكين ليقوم بتنظيف تلك السمكه ليتناولها . وبينما ينظف الرجل السمكه دخلت شوكه في أصبعه . وكانت الشوكه كبيره ونزف كثيرا.

تألم الرجل الشرير كثيرا واسرع الى الطبيب . اخبره الطبيب ان أصبعه تلوث ولحمايه الجسم كله يجب ان يقطع هذا الصباع . شعر الرجل الشرير بالحزن الشديد . وذهب الى المنزل وهو تعيسا . واخذ يفكر فيما فعله . فعلم انه جزاء من الله سبحانه وتعالى عما فعله مع هذا الصياد المسكين . وبعد تفكير عميق . قرر الرجل الشرير ان يذهب للصياد ويعتذر منه ويقدم له مالا حق تلك السمكه التي اخذها منه . وظل الرجل الشرير يبحث عن الصياد حتى وجده . واعتذر له وقدم له مالا حق تلك السمكه .فرح الصياد وشكر الله كثيرا لأنه تاكد ان الله سيرد له حقه ولن يضيع تعبه .

مغزى القصة:

ان نعلم الطفل ان لا يأخذ شيئا دون وجه حق من الاخرين وان يتعلم الطفل العدل ان نعلم الطفل ان الله يرانا وسيجازى كل واحد حسب اعماله

No comments

Post a Comment