ابتسامة اليوم - الحذاء أبيض وأسود

ابتسم قبل القراءة قصة السمكة والصياد كان ياما كان. في سابق العصر والازمان . كان هناك صيادا فقيرا يعيش في احد البلدان وكان هذا الصياد... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة السمكة والصياد

كان ياما كان. في سابق العصر والازمان . كان هناك صيادا فقيرا يعيش في احد البلدان وكان هذا الصياد يخرج كل يوم صباحا ليذهب الى حافه النهر ومعه صناراته الخشبيه ليصطاد السمك ليبيعه ويكسب المال .وفى ذات يوم من الايام خرج هذا الصياد ووقف على حافه النهر وانزل صنارته في الماء ليصطاد السمك . وشعر بأن صنارته تمسك بشئ كبير وثقيل .حاول الصياد بكل جهده ليرفعها . واخيرا رفع الصياد الصناره ووجد سمكه كبيره جدا .

فرح الصياد كثيرا لأنه سيذهب ليبيعها بمبلغ كبير جدا وسيكسب الكثير من المال . وبينما الصياد في طريقه للسوق .. رآه رجل شرير وطلب منه ان يأخذ تلك السمكه . فقال له الصياد ستأخذها ولكن بمال . فرفض الرجل الشرير وقال سأخذها دون مال .واسرع للصياد واخذها منه وجرى بعيدا حتى لا يلحق بيه الصياد . حزن الصياد كثيرا مما فعله الرجل الشرير وقال: كيف يأخذ شيئا ليس من حقه ان يأخذه ؟. ولكن الله منتقم جبار سيرد لي حقى . اخذ الرجل الشرير السمكه واسرع الى منزله وهو سعيدا . احضر الرجل السكين ليقوم بتنظيف تلك السمكه ليتناولها . وبينما ينظف الرجل السمكه دخلت شوكه في أصبعه . وكانت الشوكه كبيره ونزف كثيرا.

تألم الرجل الشرير كثيرا واسرع الى الطبيب . اخبره الطبيب ان أصبعه تلوث ولحمايه الجسم كله يجب ان يقطع هذا الصباع . شعر الرجل الشرير بالحزن الشديد . وذهب الى المنزل وهو تعيسا . واخذ يفكر فيما فعله . فعلم انه جزاء من الله سبحانه وتعالى عما فعله مع هذا الصياد المسكين . وبعد تفكير عميق . قرر الرجل الشرير ان يذهب للصياد ويعتذر منه ويقدم له مالا حق تلك السمكه التي اخذها منه . وظل الرجل الشرير يبحث عن الصياد حتى وجده . واعتذر له وقدم له مالا حق تلك السمكه .فرح الصياد وشكر الله كثيرا لأنه تاكد ان الله سيرد له حقه ولن يضيع تعبه .

مغزى القصة:

ان نعلم الطفل ان لا يأخذ شيئا دون وجه حق من الاخرين وان يتعلم الطفل العدل ان نعلم الطفل ان الله يرانا وسيجازى كل واحد حسب اعماله

No comments

Post a Comment