ابتسامة اليوم - طفل صغير كان قاعد على الرصيف

ابتسم قبل القراءة قصة الاسد والفأر في أحد الأيام كان ملك الغابة- الأسد- نائماً بينما كان هناك فأر صغير يقفز على جسمه الكبير. سرعان م... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة الاسد والفأر

في أحد الأيام كان ملك الغابة- الأسد- نائماً بينما كان هناك فأر صغير يقفز على جسمه الكبير. سرعان ما استيقظ ذلك الأسد منزعجاً ووضع مخلبه الضخم على الفأر، وفتح فكيه الكبيرين لابتلاعه.صاح الفأر وهو يبكي: "يا ملك الغابة يا ملك الغابة!! سامحني هذه المرة، لن أكررها أبدًا ولن أنسى أبدًا لطفك ورحمتك بي، ومن يدري، قد أكون قادرًا على رد الجميل في أحد الأيام!".

نظر إليه الأسد بإعجاب به وبكلماته الجميلة خاصة وأنه يأمل بمساعدة ملك الغابة رغم أنه حيوان صغير، حتى أنه رفع مخلبه وتركه يرحل وهو سعيد.في وقت لاحق هجم عدد من الصيادين الغابة ووجدوا الأسد وقيدوه إلى شجرة.بعد ذلك ذهبوا بحثا عن عربة لنقله إلى حديقة الحيوان.وبينما الأسد يزأر غضباً من الصيادين ركض الفأر نحوه وتفاجأ بالمحنة التي وقع فيها الأسد.

وقال له: "لقد حان الوقت الذي أساعدك فيه ياملك الغابة!"رد الأسد: "وما الذي يمكنك القيام به؟". صعد إليه وقام يقرض الحبال التي ربطه بها الصيادون حتى انحلت!سعد الأسد كثيرا وركض هارباً لمكان بعيد وأخذ الفأر معه ليكونا صديقين وفيين إلى الأبد. العبرة من القصة: السلوكيات البسيطة التي تحمل طابع اللطافة والرحمة والأدب تعود على الشخص بمنافع كبيرة.

No comments

Post a Comment