ابتسامة اليوم - يا ويلك يا مسعود

ابتسم قبل القراءة قصة الذيب والثعلب والحمار في يوم من الأيام خرج أحد الذئاب يجول الغابة ، طولاً وعرضًا ، ليبحث عن فريسة يسد بها جوعه... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة الذيب والثعلب والحمار

في يوم من الأيام خرج أحد الذئاب يجول الغابة ، طولاً وعرضًا ، ليبحث عن فريسة يسد بها جوعه، وبينما كان يتجول في الغابة و يبحث عن فريسته، شاهد حيوانًا غريبًا يرعى العشب ، فقال في نفسه : ما هذا الحيوان الغريب ، لم أر مثله قط ! انه ضخم الجثة ، وقد يؤذيني ان حاولت افتراسه عليّ أن أتأكد من طباعه ، قبل أن أقدم على أي خطوه . وبينما كان يفكر ويمعن النظر في الحيوان الغريب

مرّ أمامه ثعلب ، فخطرت بباله فكرة ،وهي بأن يذهب هو و الثعلب ليتعرف على ذلك الحيوان ! ، فناداه قائلًا : أيها الثعلب تعال إلى هنا ، فأجاب الثعلب : ما الذي تريده مني أيها الذئب ؟ فقال الذئب : هل ترى ذلك الحيوان الذي يرعى العشب هناك ؟ ، أجاب الثعلب : نعم إني أراه ما به ؟ قال الذئب : هل تعرفه؟ فأنا لم أر مثله من قبل! فقال الثعلب : لا ، ولكن لربما يكون من الحيوانات الأليفة التي يربيها الإنسان . قال الذئب : ما رأيك لو ذهبت وسألته عن اسمه وتحققت من طباعه ؟ فوافق الثعلب على الفور ، وتوجه نحو الحيوان الغريب ، حتى يتعرف عليه

ولما وصل إليه قال له : أهلا بك أيها الغريب في غابتنا ، فأجابه الحيوان : شكرا لك أيها الثعلب ، فقال الثعلب : ما اسمك ؟ ففكر الحيوان الغريب قليلاً ثم قال : ان اسمي مكتوب على حافر كعبي الخلفي ويجب أن تقرأه بنفسك . لكن الثعلب الماكر ، شعر أن هناك خطبًا ما وأن هذا الحيوان ليس غبيًا بالمرة ، فقال : شكرًا لك ، ما عدت راغبًا في معرفة اسمك ، ثم عاد الثعلب للذئب ، وقال له : أظن أنه حيوان محدود الذكاء ، وأنه أيضًا ودود ، فقد رحب بي عندما اقتربت منه ، فسأله الذئب : وهل عرفت اسمه؟ أجاب الثعلب : لقد نسيت أن أسأله عن اسمه اذهب واسأله بنفسك

فتشجع الذئب عندما أخبره الثعلب أن الحيوان غبي وودود . ذهب الذئب إلى الحيوان الأليف ، وسأله عن اسمه ، فأجابه الحيوان الغريب كما أجاب الثعلب من قبل ، أن اسمه مكتوب على حافر كعب قدمه الخلفي ، يجب أن يقرأه الذئب بنفسه . ااقترب الذئب من حافر الحيوان حتى يقرأ اسمه ، فرفسه الحصان رفسة قوية جدا أسقطته مغشيًا عليه ، فالحيوان الأليف لم يكن سوى حصانا ، أما الذئب فنال جزاء مكر الثعلب عليه ، والذي يفوقه ذكاء ، فمن حفر حفرة لأخيه وقع فيها

No comments

Post a Comment