ابتسامة اليوم - ردت عليه بصوت ناعم وجميل ولكن حد ثت المفا جأه

ابتسم قبل القراءة قصة حكاية الفأر الصغير كان في يوم من الايام هناك فأر صغير يعيش في حجره الصغير الذي كان في بيت احد من الفلاحين في ... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة حكاية الفأر الصغير

كان في يوم من الايام هناك فأر صغير يعيش في حجره الصغير الذي كان في بيت احد من الفلاحين في القرية , و كان الفلاح يقوم بوضع كثير من حبوب القمح في مخزن بالمنزل مخبئ و يوجد قطعة بداخله لكي تقوم بحراسته فكان الأر يريد ان يذهب الي هناك لتناول تلك الحبوب و لكن كيف و هناك قطة لا تغفل عن رعاية تلك المخزن و اخذ يفكر كثيرا ماذا يفعل ؟

اخذ الفأر الصغير يفكر كثيرا ماذا يفعل لكي يصل للمخزن و يقوم بتناول حبوب القمح اللذيذة و انه جائع جدا , فقرر ان يقوم بعمل حفرة سرداب تحت المخزن و قام بالجلوس تحته مع التفكير ماذل يفعل و ان القطة سوف تهاجمه اذا رأته ,و ففي ذلك الوقت قد وقعت حبة من حبوب القمح علي رأسه ففرح كثيرا لانه يوجد شق في المخزن كانت تسقط الحبوب منه حبة حبة فكان سعيدا جدا و اخذ يأكل كثيرا و كان كل يوم يقع من ذلك الشق حبة يقوم الفأر بتنازلها و هو في غاية السعادة .

قال الفأر لما انتظر يوميا وقوع حبة واحدة فمن الممكن ان يكونوا حبيتين بدل من الانتظار , فقام الفأر بقرض الخشب  و اصبح يخرج بدل الحبة حبيتين و كان سعيدا و يأكل حبيتين ثم بعدها بفترة اخذ يفكر حتي يقوم بقرض الخشب ليصبحوا ثلاث حبات بدلا من اثنين و بعد مل فترة كان يقول لماذا لا اجعلهم اربع حبات بدل من ثلاث و هكذا حتي الفتحة كانت تكبر تدريجيا .

اخذ الفأر يستريح قليلا من التعب و الطعام الكثير حتي و فجأة رأي القطة امامه تهاجمه فقط اتت من الفتحة الكبيرة التي قام بعملها الفأر بسبب طمعه و انه اراد ان يحصل علي طعام كثير و من كثرة طمعه نسي ان ههناك قط سوف يهاجمه و اخذ يهرب و يهرب من القط حتي تمكن بصعوبة شديدة الهرب من القط .

قصة الفتي الصغير

كان هناك فتي صغير يحب الحيوانات كثيرا فكان يذهب لوالديه ليطلب منهم ان يذهب لحديقة الحيوانات ليشاهد الحيوانات بكل انواعها و اشكالها المختلفة , فوافق بالفعل والده ليذهبون للحديقة .و في صباح اليوم التالي خرجوا جميعا لقضاء الرحلة الي حديقة الحيوانات , فعندما وصلو اراد الفتي ان يشاهد القرد اولا و بالفعل ذهب مع اهله ليشاهدوا القرود فقد سمع الفتي صوت اقداما فذهب وراء ذلك الصوت بدون تفكير حتي وصل لقفص القرود و كان يلعب و يلهو و يعطي لهم الموز ليأكلوه و كانت القرود شقية جدا و تلعب كثيرا و لكن كان والده ليس بجانبه و هو لم يلاحظ ذلك و اخذ يلعب مع القردة .

ظل الوالدان يبحثون علي الفتي و هم في غاية القلق عليه و شعروا بالخوف الشديد و في ذلك الوقت كان الفتي لا يشعر بأي شئ و منشغلا مع القرود , و لكنه فجأة نظر حوله فلم يجد والديه بجانبه فخاف كثيرا و شعر بالخوف و اخذ يتذكر ما حدث و انه ذهب مسرعا لقفص القرود دون الانتظار فندم كثيرا و اخذ يبكي و انه كيف سوف يعود لهم و يعود لمنزله مرة اخري .

تذكر والد الفتي انه كان يري الذهاب لقفص القرود اولا , فأسرع بالذهاب الي هناك و بالفعل وجده في غاية الخوف و كان يبكي كثيرا فذهب له والده مسرعا ففرح الفتي كثيرا و شعر بالراحة و الاطمئنان , ثم قامت امه بمعاتبته لانه ذهب مسرعا فقام بالاعتذار لهم كثيرا و تعلم الدرس ان لم يفعل ذلك مجددا , قاموا بقضاء باقي اليوم في الحديقة و رؤية باقي الحيوانات و الاستمتاع كثيرا في ذلك اليوم ثم عادو للمنزل و كانوا فرحيين كثيرا .

No comments

Post a Comment