ابتسامة اليوم - لما وجد الموبايل حدثت المفاجاه في الرد

ابتسم قبل القراءة قصة الثعلب المكار والثعبان يُحكى أن هناك ثعلب وثعبان كانوا دائمًا مختلفين، ولكن في يوم ما قرروا أن يعيشوا في هدوء ... thumbnail 1 summary

ابتسم قبل القراءة

قصة الثعلب المكار والثعبان

يُحكى أن هناك ثعلب وثعبان كانوا دائمًا مختلفين، ولكن في يوم ما قرروا أن يعيشوا في هدوء وسلام مع بعضهم البعض، قرروا أن يطوفوا العالم وأن يكتشفوا أماكن جديدة لم يزرها من قبل، طاف الاثنان معًا في الحقول والغابات وعلى الجبال ومشوا على الشعب، وكانوا يصطادون الفرائس ويأكلونها بالتساوي.

وصل الثعلب والثعبان إلى أحد الشواطئ وقرر الثعلب أن يسبح في الشاطئ حتى يصل إلى الناحية الأخرى، هنا وقف الثعبان وقال للثعلب لكن ليس في إمكاني أن أنتقل إلى الشاطئ الثاني لأني لم أتعلم السباحة مطلقًا، هنا أخبر الثعلب الثعبان أنه يساعده في عبور هذا النهر، وقال له عليك أن تلتف فقط حول جسدي وأنا سوف أسبح بك في المياه حتى أخرج إلى الشاطئ.

كان الثعبان في عرض النهر وإذا الثعبان يلتف حول جسد الثعلب وهو يسبح به في الماء، وفجأة فكر الثعبان في التخلص من الثعلب بإن يضغط على عضلاته بقوة حتى عندما يصل إلى البر الثاني يكون الثعلب قد فقد كل قوته ويقتله ويأكله الثعبان، وبعدها يحصل الثعبان على كل الفرائس الموجودة هناك ولا يقاسمه فيها أحد.

بدأ الثعلب يشعر بالتعب الشديد وقال للثعبان: لماذا تضغط على جسدي بك هذه القوة أنت سوف تقتلني؟، ولكن الثعلب كان وقتها قريب جدًا من الشاطئ، عندها نزل الثعبان من على ظهره وزحف إلى الشاطئ وقال للثعلب: أجل أريد أن أقتلك وأحصل على جميع الفرائس وحدي لا يشاركني فيها أحد، هنا شعر الثعلب بالغدر من الثعبان الأناني وفكر في حيلة ذكية للتخلص منه.

لم تنتهي قصة الثعلب المكار بعد حيث قال للثعبان: كنت صديقي لعدة سنوات ونحن نطوف العالم معًا، وأريد منك طلب أخير قبل أن تقتلني، قال ل الثعبان: ماذا تريد: قال الثعلب: أريدك أن تقترب مني حتى أرى وجهك بوضوح، هنا أقترب الثعبان من الثعلب لكن الثعلب أكل رأسه وقضى عليه، وهكذا انتهت قصة الثعبان الأناني مع الثعلب الطيب.

قصة في الاتحاد قوة - البغبغان والفأر

كانت الببغاوات تطير لكي تجد أرض تهبط عليها، وفجأة وجدوا الكثير من حبوب الذرة ملقى على الأرض، قال أحدهم أنظروا هذه حبوب ذرة كثيرة، وعندما نزل الببغاوات لتناول حبوب الذرة إذا شبكة كبيرة تنغلق عليهم جميعًا، وأنتظر الببغاوات قليلًا ووجدوا رجل كبير وضخم وبيده قوس وسهم أٌترب منهم عندها عرفوا أنه الصياد، قال أحد الببغاوات: علينا أن نطير جميعًا في وقت واحد لكي ننجو بأنفسنا.

قصة في الاتحاد قوة من القصص العجيبة حيث طار الببغاوات جميعهم في أتجاه واحد للأعلى، وعندما شاهد الصياد هذا المنظر أصابه الذهوب أنه المرة الأولى التي يرى فيها هذا، وتابع الببغاوات طيرانها فوق الجبال والوديان حتى لا يلحق بهم الصياد، وعندما يأس الصياد من اللحاق بهم مشى بعيدًا عنهم.

زال الخطر عن الببغاوات بالفعل ولكن هناك مشكلة كبيرة وجدوها أمامهم وهي الشبكة التي تعلقوا بداخلها كيف يمكنهم الخروج منها، قال كبير الببغاوات: بعد أن زال الخطر عنا علينا أن نخرج من هذه الشبكة وسوف يساعدنا صديقنا الفأر في هذه المهمة، علينا أن نطير إلى المكان الذي يوجد فيها الفأر، وافقت الببغاوات وطارت إلى نزل الفأر.

سمع الفأر صوت طير تطير في السماء عندها أصابه الرعب الشديد واختبأ في جحره، ولكنه كبير الببغاوات أخذ ينادي عليه أخرج يا صديقي العزيز من جحرك جئنا لكي تساعدنا في الخروج من الشبكة التي علقنا بها، خرج الفأر ووجد الببغاوات موجودة في شبكة كبيرة، وعندها عرف الفأر أنهم وقعوا في يد الصياد وأنهم طاروا للأعلى وقطعوا هذه المسافة البعيدة، عندها أخذ الفأر يأكل الحبال بأسنانه الحادة حتى تمكن من فتح فتحة كبيرة في الشبكة وخرجت جميع الببغاوات من مخبئها وشكروا الفأر.

قصة في الاتحاد قوة تتحدث عن الاتحاد والوقوف جنبًا إلى جنب مع الآخرين حتى تتمكن من تجاوز المحن التي تمر بها، فلا يتمكن بغبغان واحد من الخروج من هذه الشبكة، ولكن عندما أتحد جميع الببغاوات تمكنوا من الخروج سالمين من يد الصياد الشرير، كذلك ينبغي علينا مساعدة الآخرين كما فعل الفأر عندما ساعد مجموعة الببغاوات العالقين في الشبكة من الخروج.

No comments

Post a Comment